تسجيل الدخول

برنامج الرعاية الصحية الأولية

English تحت رعاية صاحب المعالي وزير الصحة المهندس خالد بن عبد العزيز

برنامج الرعاية الصحية الأولية


مقدمة:

  • الرعاية الصحية الأولية هي عبارة عن نظرة شاملة للصحة تتجاوز في مداها النموذج الطبي الضيق، فهي تعترف بأن الكثير من الجذور العميقة للأمراض تقع خارج نطاق القطاع الصحي وسيطرته.. وعليه يجب التصدي لها بانتهاج أسلوب شامل يركز على المجتمع بأسره، والقيام بذلك يؤدي إلى بلوغ عدة أغراض منها: (تحسين الصحة - والحد من الأمراض - وزيادة العدالة والإنصاف - وإدخال تحسينات كبرى على أداء النظم الصحية).
  • تمثل الرعاية الصحية الأولية المستوى الأول، لاتصال الأفراد والأسرة والمجتمع، وهي المدخل الأساسي للنظام الصحي العلاجي، والذي يجعل من الرعاية الصحية أقرب ما يمكن لأماكن معيشة وعمل الأفراد، وهي تمثل أول عنصر أساسي، لعملية الرعاية الصحية المستمرة، وتشمل مجموعة من الخدمات الأساسية المقدمة، التي توفر علاجا ذا تكلفة مردودة الأثر، للمشاكل الصحية الهامة لأفراد المجتمع، إلى جانب الوقاية من الأمراض، وتحسين السلوك الصحي بطريقة متكاملة ومقبولة اجتماعيا، مع التركيز على مشاركات الأفراد والمجتمعات المحلية.
  • ترتكز خدمات قطاع الرعاية الصحية والأولية، على مفهوم طب الأسرة.
  • الرعاية الصحية الأولية أحد الركائز الأساسية في تقديم الخدمات الصحية والعلاجية والوقائية للمجتمع..، ولقد تنامى دورها الفاعل في العديد من مجالات النظم الصحية الحديثة. وإن قياس درجة نجاح النظم الصحية صار مرهونا بحسن الأداء والجودة في خدمات الرعاية الصحية الأولية وعلى أساس مؤشراتها أصبح يقاس تمدن وتحضر ورقي الدول.

للبرنامج لجنة خاصة تسمى (اللجنة الخليجية للرعاية الصحية الأولية)

مهام اللجنة:

  • إعداد الخطط التنفيذية والاستراتيجيات الخليجية لدول مجلس التعاون.
  • العمل على التطبيق الأمثل لمفهوم الرعاية الصحية الأولية في دول مجلس التعاون.
  • توسيع نطاق الرعاية الصحية الأولية ليشمل المفاهيم الحديثة مثل التغطية الصحية الشاملة –الجودة وسلامة المرضى – التركيز على المريض.
  • بناء القدرات الخليجية وتبادل التجارب الناجحة.
  • مواكبة التطورات الحديثة في مجال الرعاية الصحية الأولية.

تشكيل اللجنة وعدد الاجتماعات:

  • يشارك في اللجنة مدراء الرعاية الصحية الأولية في دول المجلس أو مديري عموم المراكز الصحية.
  • عقدت اللجنة حتى تاريخه (18) اجتماعاً كان آخرها اجتماع للجنة عقد في مسقط (3-4 يناير 2017م).

الموضوعات التي تقوم بدراستها:

  • الرعاية الصحية الأولية بكافة مكوناتها (الوقاية من الأمراض المتوطنة – صحة الأم والطفل – التطعيمات – التغذية – إصحاح المياه والبيئة – التثقيف الصحي – الدواء ومدى توفره – علاج الأمراض المعدية وغير المعدية).
  • تنمية القدرات البشرية في مجال الرعاية الصحية الأولية.
  • تعزيز بحوث الرعاية الصحية الأولية.

الأنشطة والإنجازات للرعاية الصحية الأولية:

  • دمج الخدمات الوقائية والعلاجية الأساسية في المركز الصحي لتلبية الحد الأدنى من الاحتياجات الأساسية للسكان.
  • ربط خدمات الرعاية الصحية الأولية بعناصر التنمية الشاملة الأخرى في القطاعات الأخرى.
  • السعي نحو تحقيق جودة الرعاية الصحية الأولية وسلامة أدائها، والعمل على تأمين إمكانيات الرصد، وقياس الأداء، والتقويم، ومواصلة عمليات التحسين والتطوير المستمر.
  • تعضيد نظام الإحالة والرعاية المشتركة بين مرافق الخدمة الصحية المختلفة.
  • نشر وتدعيم مفاهيم العيادات المتخصصة المصغرة، وعيادات الرعاية المشتركة، والرعاية الصحية الممتدة للأمراض المزمنة، والرعاية المنزلية، وعيادات الأصحاء، والفحص الدوري تحت مظلة الرعاية الصحية الأولية.
  • تشجيع دمج البرامج كبرنامج الرعاية المتكاملة لمعالجة أمراض الطفولة.
  • الربط بين الرعاية الصحية الأولية وطب الأسرة وصحة المجتمع بغرض تحقيق التنسيق والتكامل بينها جميعا على اعتبارها حجر الزاوية في تقديم خدمات الرعاية الصحية الأولية.
  • تبني مفاهيم الرعاية الصحية المبنية على البراهين، بهدف تقديم خدمات صحية موثوقة وبأقل التكاليف.
  • عقد العديد من المؤتمرات الخليجية للرعاية الصحية الأولية .
  • الاسترشاد بالخطة الاستراتيجية الخليجية للرعاية الصحية الأولية في إعداد الخطة الاستراتيجية العربية للرعاية الصحية الأولية.
  • إعداد الخطط التنفيذية لاستراتيجية الرعاية الصحية الأولية بجميع دول مجلس التعاون.
  • اعتماد نموذج تقرير إنجاز سنوي موحد لدول مجلس التعاون للخطة التنفيذية للرعاية الصحية الأولية.
  • اعتماد النموذج العماني الاسترشادي للرعاية الصحية الأولية كنموذج استرشادي بدول المجلس.
  • عقد اجتماعات دورية للجنة الخليجية المختصة بما أسهم في تطوير العمل ببرامج الرعاية الصحية الأولية ومواكبة المستجدات..،

 

المتطلبات التطويرية في المرحلة الحالية:

  • استكمال إعداد الخطط الاستراتيجية والتنفيذية ذات المراحل الزمنية استرشاداً بالتجارب العالمية الناجحة وطبقاً لمتطلبات وإمكانيات دول المجلس ووفقا للآليات المعتمدة لدعم " نظم طب الأسرة والمجتمع " .
  • استكمال تطوير البرنامج الخليجي للرعاية الصحية الأولية على ضوء المستجدات العالمية الحديثة، وبما يتوافق مع القضايا الصحية الخليجية ذات الأولوية وتماشياً مع توجهات منظمة الصحة العالمية مع التركيز على دمج البرامج التالية:
  • تعزيز الصحة العمومية.     
  • التصدي للأمراض المزمنة غير المعدية.
  • الرعاية الصحية النفسية.    
  • تحسين جودة الخدمات الصحية.
  • الرعاية المستمرة.
  • العمل على تطوير النموذج الخليجي الموحد والذي يمثل الحد الأدنى من الخدمات المطلوب تقديمها في مراكز الرعاية الصحية الأولية بدول المجلس.
  • العمل على تأهيل الأعداد الكافية من المتخصصين في طب الأسرة كإستراتيجية ذات أولوية قصوى خلال السنوات العشر القادمة وفق برنامج زمني محدد والحث على تطوير برامج للتأهيل التخصصي المتوسط من خلال برامج الدبلوم أو الماجستير.
  • تطوير وتنفيذ برامج للتعليم الطبي والتطوير المهني المستمر تغطي مناحي أولويات طب الأسرة والمجتمع.
  • العمل على تخصيص حوافز خاصة للكوادر الصحية المختلفة للعمل في مجال الرعاية الصحية الأولية وطب الأسرة كتقليل المدة اللازمة للترقية وإيجاد البدلات المناسبة والعمل على توحيد الرواتب مقارنة مع التخصصات الأخرى ومعاملة تخصص طب الأسرة على أنه من التخصصات النادرة  .
  • العمل على تضمين الخدمات الوقائية والعلاجية والتعزيزية والتأهيلية ضمن برامج طب الأسرة والمجتمع، بالاستفادة من التجارب العالمية في هذا المجال..
  • العمل على تعديل مناهج دراسة الطب والتركيز على الجوانب الوقائية وتعزيز مبادئ الرعاية الصحية الأولية وأساسيات طب الأسرة والمجتمع ، وإعطاء المزيد من الاهتمام بالنواحي السلوكية والاجتماعية التي تؤثر على حياة الإنسان والمجتمع من خلال ربط العلوم الطبية بالمشاكل الصحية في المجتمع ..
  • تدريب الهيئة التمريضية بالرعاية الصحية الأولية على مهارات الاكتشاف المبكر لعوامل الاختطار وتعزيز الصحة.
  • التعرف على المشاكل والمعوقات التي تعترض دمج التعامل مع الأمراض المزمنة غير المعدية وعوامل الاختطار ضمن نظم الرعاية الصحية والعمل على حلها.
  • العمل على زيادة وتعزيز الدعم وتعضيد المساندة اللازمة للرعاية الصحية الأولية وطب الأسرة والمجتمع من قادة دول المجلس حفظهم الله من خلال التأكيد على صناع القرار على الدور الذي لازالت تؤديه الرعاية الصحية الأولية للفرد والمجتمع كهدف استراتيجي وطني  بعد 30 سنة من إعلان الماآتا باعتبارها المدخل الأساسي للنظام الصحي والعمل على زيادة الموارد المالية المخصصة للرعاية الصحية الأولية بالدول الأعضاء والعمل على تنمية الموارد البشرية والتركيز على التأهيل القيادي للعاملين الصحيين في الرعاية الصحية الأولية والاستثمار في القوى العاملة الوطنية في هذا المجال ومن ثم التنسيق مع القطاعات الأخرى المعنية بالرعاية الصحية الأولية بدول المجلس فيما يخص أنشطتها الصحية .


​