تسجيل الدخول

اللوائح الصحية الدولية

English تحت رعاية صاحب المعالي وزير الصحة المهندس خالد بن عبد العزيز

اللوائح الصحية الدولية


بناء على طلب عضو الهيئة التنفيذية بدولة قطر لعقد ورشة عمل حول صحة الموانئ على إثر الاجتماع مع مدير عام وحدة اللوائح الصحية الدولية في جنيف/ مايو 2011م وتفعيلاً للتوصية رقم (12) الصادرة عن الهيئة التنفيذية في اجتماعها الخامس والسبعين الذي عقد في الرياض خلال الفترة من الموافق 14-16 نوفمبر 2011م، قام سعادة المدير العام للمكتب التنفيذي الأستاذ الدكتور/ توفيق بن أحمد خوجة - بالترتيب لعقد ورشة العمل المذكورة في الرياض بالمملكة العربية السعودية..، وقد افتتحها نيابة عنه سعادة الدكتور/ محمد الحيدري - نائب المدير العام رئيس قسم التسجيل المركزي - وفيها رحب بالمشاركين ونوه عن أهمية هذا الموضوع من ناحية كونه إلزاماً دولياً، ويهم المواطن الخليجي للعديد من الأسباب منها موضوعات الأدوية المغشوشة، والبضائع والتهريب، والعمالة الوافدة الكثيرة في مختلف دول المجلس والتجارة العالمية والأمراض السارية..الخ، وشدد على أهمية تطبيق اللوائح وتحديد نقاط القوة ونقاط الضعف والفجوات التي تستلزم اتخاذ إجراءات معينة. 
وشكر سعادته منظمة الصحة العالمية بمكتبيها الرئيسي والإقليمي لشرق المتوسط لتعاونهما لعقد هذه الورشة وعلى الأخص الدكتور/ دانيال مينوسي – خبير منظمة الصحة العالمية بالمكتب الرئيسي في جنيف - لتلبيته الدعوة والحضور إلى الرياض بالمملكة العربية السعودية. 

وقد شارك من دول مجلس التعاون كلاً من: 
أ. جاسم مبارك المداوي أخصائي صحة الأغذية بالموانئ - إدارة الصحة العامة - مملكة البحرين 
د. رأفت بن فيصل الحكيم مدير عام الإدارة العامة للأمراض الطفيلية والمعدية - وزارة الصحة - المملكة العربية السعودية 
د. عادل تركستاني مدير مركز المراقبة الصحية بميناء جدة 
أ. سليمان بن حمود اليحمدي رئيس الحجر الصحي - سلطنة عمان 
أ. سعيد بن سليمان النهدي مشرف صحي أول - سلطنة عمان 
أ. خالد يوسف السليطي المشرف بقسم صحة المنافذ ومراقبة الأغذية - دولة قطر 
د. شازية نديم رئيس قسم التأهب والترصد بالإنابة - دولة قطر 
د. دانيال لينس مينوسي وحدة اللوائح الصحية الدولية - منظمة الصحة العالمية 
د. محمد سيد حسين رئيس قسم الدراسات والبحوث - المكتب التنفيذي 
واعتذرت دولة الإمارات العربية المتحدة، ولم تشارك كلاً من دولة الكويت والجمهورية اليمنية. 
فعاليات ورشة العمل 

اليوم الأول 25 ذو الحجة 1432هـ الموافق 21 نوفمبر 2011م 

أولاً: محاضرة تقديمية للدكتور/ دانيال مينوسي، تحت عنوان: 
IHR (2005) Implementation at PoE – Global Overview 
(Ports, airports and ground crossings, PAG) 
وتناول في عرضه الهدف من اللوائح الصحية الدولية، وما تدعو إليه هذه اللوائح الجديدة من (الحقوق - الالتزامات - الإجراءات - ورصد التقدم المحرز في منافذ الدخول من المطارات والمعابر الأرضية والموانئ)، بهدف احتواء مخاطر الصحة المعروفة واكتشاف الأحداث الصحية ذات العلاقة والاستجابة لطوارئ الصحة العامة. 
وتحدث عن المقررات المطلوب تنفيذها من قبل الدول الشريكة في اللوائح الصحية الدولية، وضرورة تقوية وتعزيز القدرات الوطنية، كما شرح بالتفصيل النتائج المتوقعة لتطبيق اللوائح الصحية الدولية في منافذ الدخول، وعرض آلية إصدار الشهادات الصحية للسفن وشروطها ومتطلباتها، وذلك حسب النماذج التي وضعتها منظمة الصحة العالمية، وفائدة هذه الشهادات من حيث كونها أداة تقييم المخاطر الصحية العامة على السفن، وتعزيز الصحة العامة. 
واستعرض أهم الدروس المستفادة منذ تطبيق اللوائح الصحية الدولية حتى الآن والنقاط العملية الهامة عنها حيث اتضح أنه: 
1- ما زالت شهادة التخلص من القوارض يتم إصدارها بالنظام القديم (1969م). 
2- يتم استخدام نموذج مختلف من الشهادة الصحية للسفن غير الموضوع في الملحق (3). 
3- بعض المنافذ تصدر الشهادة الصحية للسفن، وهي ليست مدرجة في قائمة منظمة الصحة العالمية. 
4- اختلاف اسم المنفذ الذي يصدر الشهادة عما هو مدون في قائمة منظمة الصحة العالمية. 
5- اتضح أن متطلبات تنفيذ اللوائح الصحية الدولية لم تصل لكافة المنافذ، ونقص المعارف حول فحص السفن وتطبيق هذه اللوائح. 

كذلك تم تناول موضوع مكافحة نواقل المرض في منافذ الدخول والدروس المستفادة من تطبيق اللوائح ومنها: 
• إعادة التأكيد على أهمية مكافحة النواقل باستخدام اللوائح الصحية الدولية المحدثة. 
• لا يتم التطبيق الشامل للتخلص من النواقل حسب توصيات منظمات الصحة العالمية، مع زيادة مقاومة نواقل المرض للمبيدات الحشرية (البيريثرويد). 
• لا يتم دائماً قياس نجاعة الإجراءات في الظروف الطبيعية. 
• تعارض الأدلة الإرشادية أحياناً مع ضغوط التجارة. 
• نقص التدريب على وسائل التخلص من نواقل المرض. 

كما ركز على مراجعة المعايير والطرق، وكذا الأدلة الإرشادية لمكافحة نواقل المرض في نقاط الدخول (الملحق 5)..، ونوه عن مشروع: 
Project for PoE Global Vector Identification Plat form 
"Remote Database" 
وأكد على أهمية التعاون والشراكة في هذا الصدد، وأهمية المشاركة والانضمام لشبكة PAGNet، والتعاون مع المنظمات الدولية ووكالات الأمم المتحدة مثل (ICAO - CAPSCA Project) وكذا المشاريع الإقليمية وتحت الإقليمية مثل (Eu SHIPSAN) وضرورة التركيز على الشراكة والدعم مع المجتمع المدني والمتطلبات غير الحكومية. 

ودارت مناقشات متعمقة من قبل المشاركين مع خبير منظمة الصحة العالمية الذي أجاب عليها ورد على استفساراتهم وناقش معهم كافة الجوانب الخاصة بمنافذ الدخول ومكافحة نواقل المرض. 

ثانياً: تقارير الدول: 
قدمت الدول المشاركة تقاريرها، ويمكن إيجاز ذلك في التالي: 

مملكة البحرين: 
• هناك لجنة تشارك فيها وزارة الصحة - الزراعة - الداخلية والبلديات والجمارك، واجتماعاتها دورية وحسب الحاجة. 
• هناك قانون الصحة العامة رقم (3) وقانون للغذاء المستورد. 
• يوجد ضابط اتصال للوائح الصحية، ويرسل التقارير إلى منظمة الصحة العالمية حسب المطلوب. 
• مملكة البحرين عضو في اللجنة الخليجية للإبلاغ عن الغذاء والشبكة الدولية لسلامة الغذاء (فرسان). 
• يوجد (3) منافذ (مطار البحرين الدولي – ميناء خليفة – جسر الملك فهد)، وهناك برامج لتفتيش المطارات حسب قانون الصحة العامة والذي سيتم تطويره 
  

المملكة العربية السعودية: 
• يوجد 33 منفذ دخول (4 مطارات دولية - 5 مطارات دولية إقليمية - 5 إقليمية)، و(5) موانئ بحرية (ميناء جدة الإسلامي - ميناء ينبع - ميناء ضبا - ميناء الدمام - وميناء جيزان)، و (13) منفذ بري، و(1) منفذ صناعي. 
• يتم تفتيش السفن بفرق خاصة وتطبق التحقق من التطعيمات من السفن القادمة من الدول الموبوءة بأمراض معينة، ويتم إعطاء تطعيمات لشلل الأطفال لكل الأعمار. 

سلطنة عمان: 
• يوجد 7 منافذ ( 2 مطارين - 2 حدود برية - 4 موانئ ) ويوجد 5 منافذ برية غير مفعلة لتطبيق اللوائح الصحية الدولية ستفعل في الخطة الخمسية. 
• تم تشكيل لجنة وطنية مسئولة عن تطبيق وتنفيذ اللوائح الصحية الدولية. 
• تم تحديث خطط العمل الوطنية للاستجابة لطوارئ الصحة العامة. 
• آلية عمل حول تبادل المعلومات بين الوزارات المعنية ومركز الاتصال الوطني. 
• نوجد آلية عمل متبعة للإفراج الصحي من عدمه عن المواد الغذائية. 
• التوجيه أثناء حدوث الفاشيات. 
• تقديم التوجيه لبناء القدرات الضرورية للتبليغ الفوري وتقييم والاستجابة لأي طارئ دولي. 
• القيام بعمليات التطعيم والتحصين في الحالات التي تقتضيها الظروف الصحية. 
• تم تشكيل مجموعات عمل للوائح الصحية الدولية (الأمراض المعدية - المواد الكيميائية - الإشعاع النووي - سلامة وجودة الغذاء). 

دولة قطر: 
• تم تشكيل لجنة وطنية للاتصال والتنسيق للوائح الصحية الدولية. 
• تم تشكيل مجموعات عمل للوائح الصحية الدولية (الكيميائية - الإشعاع - الأمراض السارية - سلامة الغذاء). 
• تم تشكيل لجنة لمنافذ الدخول. 
• تم تسمية المنافذ والعمل على بناء القدرات الوطنية، وتم تحديث التشريعات والقوانين اللازمة لتطبيق التشريعات الصحية الدولية. 
• لدى دولة قطر خطط لطوارئ الصحة العامة. 
• منافذ الدخول (4) (منفذ بري - مطار - 2 ميناء). 

من النقاط الهامة التي تمخضت عنها المناقشات: 
• أهمية تدريب المدربين وبناء القدرات الوطنية في مجال تطبيق اللوائح الصحية الدولية. 
• ضرورة إنشاء قاعدة معلومات لتوثيق التعاون بين دول المجلس على غرار قاعدة المعلومات الأوروبية. 
• أهمية التعرف على الخبرات في الدول المتقدمة. 
• ومن الموضوعات ذات الأولوية التي يجب التركيز عليها هي: 
‌أ- إيجاد آلية للتعاون بين دول المجلس والجهات المتخصصة الأخرى العالمية والإقليمية. 
‌ب- فحص السفن وضرورة الاشتراك في زيارة ميدانية لإحدى الدول المتقدمة للتدريب العملي على ذلك. 
‌ج- خطط الجاهزية والترصد في الطوارئ. 
• ضرورة بناء القدرات في مجال تقييم المخاطر المحتملة. 

ثالثاً: محاضرة حول: 
Monitoring State of Implementation of IHR Questionnaire 
وعرض الاستجابات حسب الإقليم لنسخة 2011م (استجابة 13 دولة من 21 دولة في إقليم شرق المتوسط) وبالنسبة لوجود خطط في منافذ الدخول (حتى 17/11/2011م) في دول الإقليم، وكم عدد الدول التي لديها منافذ للدخول محددة، والدول التي أجرت تقييم لهذه المنافذ، والحالة العالمية للمنافذ المعتمدة التي تم تقديمها للمنظمة، والتقييم والتخطيط ورصد القدرات الأساسية في منافذ الدخول، وكذا أدوات التقييم من أجل متطلبات القدرات الأساسية في منافذ الدخول المحددة..، ودارت مناقشات عملية متعمقة وكانت مثمرة للغاية وفي جوهر النقاط الخاصة بالموضوع. 

اليوم الثاني 26 ذو الحجة 1432هـ الموافق 22 نوفمبر 2011م 
رابعاًً: محاضرة بعنوان: 
IHR (2005) at PoE – Emergency Plans 
وتحدث فيها عن خطط الطوارئ في منافذ الدخول، وأوضح أهمية ذلك وأن الأمر يحتاج إلى تنسيق العديد من الجهات لتطوير هذه الخطط وأن كل منفذ له خطته الخاصة به، وإن كان الهيكل العام للخطة واحداً. 
كما استفاض في المتطلبات الخاصة بالقدرات الوطنية للاستجابة لطوارئ الصحة العامة المحتملة. 
  
وأوضح الدروس المستفادة من خطط الطوارئ في منافذ الدخول وأهمها: 
1- الحاجة للتحديث المستمر لهذه الخطط ومراجعة المعايير. 
2- تحديث الأدلة والأدوات. 
3- أهمية التعاون والتنسيق. 
4- تقييم المخاطر، والتواصل بخصوص المخاطر. 
5- الضغط السياسي والتأثير المحتمل والحقيقي للحدث على صنع القرار وتبني الإجراءات الصحية. 
6- عولمة المعلومات والتعامل مع المخاطر. 
7- اللوائح الصحية الدولية والدور الجديد لمنافذ الدخول (ليس فقط حواجز الدخول). 
8- الدور الفاعل المحتمل للمسافرين والعاملين. 

واستخدم مثال انفلونزا H1N1 كنموذج واضح لذلك من حيث التنسيق والتعاون مع منظمة الصحة العالمية والعديد من الجهات في العالم، والإجراءات المستخدمة في كافة مراحل الوباء في منافذ الدخول. 
والمثال الآخر هو الزلزال والتسونامي وكذا الحوادث النووية التي حدثت في اليابان عام 2011م. 
أشار كذلك إلى العديد من المواقف والطروحات التي يمكن مواجهتها وكيفية التعامل معها كنتيجة لحادثة المحطة النووية في اليابان، وخطط الوكالة الدولية للطاقة الذرية وغيرها من المنظمات الدولية مثل WMO – ICAO – IMO – WHO. 
وتناول كذلك الأنشطة التي اتخذت عند حدوث وباء الكوليرا في هايتي (2010م) ودور مركز مكافحة الأمراض CDC في اطلانطا - جورجيا / الولايات المتحدة الأمريكية في هذا الحدث. 
وشرح المواد والمقررات الخاصة بأحداث الصحة العامة في اللوائح الصحية الدولية وكذلك تلك التي تتعلق بالترصد والاستجابة (المواد 5، 13، الملحق 1A)، والملحق (2) الخاص بالتبليغ وإرسال التقارير والتقييم (الالتزامات الوطنية تحت اللوائح الصحية الدولية). 
وشرح أيضاًَ مثالاً للإطار الخاص باللوائح الصحية الدولية والدور المنوط بكل طرف (IHR Framework) (المنظمة - ضباط الاتصال - النظم الصحية للترصد والاستجابة ومنافذ الدخول). 
كما أوضح كيفية إدارة أحداث الصحة العامة في منافذ الدخول وآليات ذلك، وكيفية التواصل مع منظمة الصحة العالمية..، والتواصل بخصوص المسافرين المرضى والأخطار الصحية الأخرى التي يتم اكتشافها على الطائرة أو السفينة (المادة 8) من اللوائح الصحية الدولية. 
وشرح بالتفصيل خطط الطوارئ في منافذ الدخول والهدف من هذه الخطط. 
وتحدث عن سيناريو الإغلاق الكامل للطيران الجوي والظروف التي يتم فيها ذلك لتجنب الكوارث. 
وأوضح متطلبات القدرات الرئيسية للوائح الصحية الدولية (IHR Core Capacity Requirements) المادة 13، الملحق 1b ، الملحق 9). 
وشرح باستفاضة الخطوات الموصي بها لإعداد وتطوير خطة طوارئ للصحة العامة، والهيكل التنظيمي المناسب لهذه الخطة. 

خامساً: محاضرة للدكتور/ دانيال عن التوجهات المستقبلية – المساعدة التقنية التي تقدمها منظمة الصحة العالمية: 
Future Perspectives, WHO Technical Assistance 
 حيث أشار إلى قاعدة معلومات PAG والتي تحت الإنشاء لتحديث قائمة المنافذ (لتحل محل قائمة المنافذ القديمة). 
 المعلومات والتوعية Information and Awareness. 
 التدريب (تدريب المدربين) من خلال مراحل معينة: 
1- التعليم الذاتي Self Learning. 
2- التعلم عن طريق الكمبيوتر Self on Line. 
3- التدريب Actual Training. 
 أدلة ومطبوعات حول النقل الجوي والمطارات، الإصحاح في النقل الجوي – الإصحاح في السفن، عن طريق السفن والمنافذ، الدليل الدولي الطبي للسفن، مجموعة التدريب على تفتيش السفن، دليل إدارة الأحداث على سطح السفينة، النقل الأرضي، والمنافذ الأرضية، إطار التعرف على النواقل في منافذ الدخول، ترصد ومكافحة نواقل الرصد. 
ثم عرض بتركيز شديد للوائح الصحية الدولية، وعلى الأخص القائمة التفقدية للتفتيش (وإعادة التفتيش) على السفن وكيفية إجرائه والمجالات المستخدمة للتطبيق (Area Quarters) وإصدار الشهادات الخاصة بذلك والمعدات واللوازم المطلوبة للتفتيش، والوثائق النموذجية المستخدمة لتفتيش السفن (الملحق 6) ونموذج التقرير المطلوب رفعه (الملحق 7). 

سادساً: محاضرة حول الإعداد للتفتيش على السفن، والأدلة الإرشادية لذلك 
مع تدريب عملي على كيفية اكتشاف أماكن ومجالات الخطأ مع أمثلة. 

سابعاً: محاضرة هامة للغاية حول إعداد خارطة طريق للخليج 
ناقش فيها الحاضرين عن توقعاتهم ومتطلباتهم والمطلوب تحقيقه من هذا الاجتماع، وفيما يتعلق باللوائح الصحية الدولية لإعداد خارطة الطريق المطلوبة، وعرض مثالاً للمنهجية المسماة ASEAN-APSED كمدخل، كذلك فيما يتعلق بمنافذ الدخول PoE، وعلى ضوء ذلك تم طرح الأفكار المطلوبة للوصول إلى هذه الرؤية (تعزيز الدور الجديد لمنافذ الدخول - تحسين الاستعداد للاستجابة للطوارئ - بناء نظام إقليمي..) 
حيث طرح د/ دانيال عديداً من الأسئلة على المشاركين للوصول إلى خارطة الطريق هي: 
• ما هي الرؤية المستقبلية لمنافذ الدخول في الخليج؟ 
• ما هي الأهداف والغايات التي يرجى تحقيقها نحو هذه الرؤية؟ 
ما هي مواطن القوة والضعف والفرص والتهديدات SWOT؟ 
• ما هي الاستراتيجيات المطلوبة لتطبيق اللوائح الصحية في منافذ الدخول (مثل سلامة المرضى؟ 
• ماذا يمكن عمله بشكل جماعي (الآليات والأنشطة على المدى القصير والمتوسط والبعيد؟ 
• كيف يمكن لمنظمة الصحة العالمية أن تساهم في ذلك؟ وما هو دور دول مجلس التعاون؟ ومن هم الشركاء الذين يمكن التعاون معهم، ومن هم الشركاء الغائبون؟ 
  
التوصيات 

تم التوصل إلى التوصيات التالية: 
أولاً: توصيات تخص دول مجلس التعاون: 
1- حث دول مجلس التعاون للمشاركة في شبكة PAG Net من أجل تبادل المعلومات والخبرات فيما يخص اللوائح الطبية الدولية والتعرف على أنشطة الشبكة المختلفة. 
2- تعزيز الشراكة والتعاون مع وحدة اللوائح الصحية الدولية / منظمة الصحة العالمية لتعزيز الصحة العامة من خلال التطبيق المناسب للوائح الصحية الدولية. 
3- عقد ورشة عمل خليجية ميدانية بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية لتدريب المدربين (TOT) حول تطبيق اللوائح الصحية الدولية في مجالات مثل فحص السفن وإصدار الشهادات الصحية، وسلامة الغذاء والإعداد لخطط الطوارئ، وذلك لمدة أسبوع في المملكة العربية السعودية في النصف الثاني من عام 2012م بمشاركة ممثلين من وزارات الصحة - التجارة - الزراعة - البلديات والجمارك. 
4- إنشاء شبكة / قاعدة معلومات خليجية لتبادل المعلومات حول اللوائح الصحية الدولية بهدف تفعيل تطبيق هذه اللوائح. 
5- المشاركة في مشروع منظمة الصحة العالمية (الإطار العالمي للتعرف على نواقل المرض في منافذ الدخول). 
6- التعرف على الخبرات الموجودة في الدول المتقدمة مثل كندا والولايات المتحدة الأمريكية في تطبيق اللوائح الصحية الدولية من خلال الزيارات الميدانية والتشبيك. 

ثانياً: توصيات خاصة بمنظمة الصحة العالمية (المكتب الرئيسي/ المكتب الإقليمي لشرق المتوسط): 
1- المساعدة في بناء القدرات في الترصد ومكافحة نواقل المرض في منافذ الدخول، والتخطيط للجاهزية والاستجابة في الطوارئ وتقييم المخاطر. 
2- تقديم التدريب والمواد المرجعة لدول الخليج استعداداً للتدريب العملي مثل الأقراص المضغوطة (CDs) والإرشادات والأدلة لتوفير الوقت وتنظيم الفائدة من التدريب الفعلي. 
3- التعرف على الدول الحوتملة والقادرة على استضافة الخبراء الخليجيين في منافذ الدخول في الزيارة التقنية والتشبيك معهم للتعرف على الخبرات والتجارب في تطبيق اللوائح الصحية الدولية، وتيسير تبادل هذه الخبرات. 
4- تسهيل المشاركة في مشروع منظمة الصحة العالمية (الإطار العالمي للتعرف على نواقل المرض في منافذ الدخول).