تسجيل الدخول

البرنامج الخليجي للطب البديل والتكميلي

English تحت رعاية صاحب المعالي وزير الصحة المهندس خالد بن عبد العزيز

البرنامج الخليجي للطب البديل والتكميلي


مقدمة:

  • إن الطب التقليدي (الشعبي) بمختلف أنماطه واسع الانتشار ويتزايد بسرعة كواقع صحي ذو أهمية اقتصادية.. ويتراوح استخدامه من قبل العامة في دول العالم الثالث بين 60% إلى 90%، ومن جهة أخرى أصبح الطب البديل (التكميلي) في الدول المتقدمة أكثر شعبية وبشكل متزايد.
  • وبشكل عام، لم يترافق ازدياد استعمال الطب الشعبي/البديل بازدياد كمية وجودة وتوافر الدلائل العلمية السريرية على نجاعته بما يكفي بدعم هذا النوع من التطبيب.
  • بداية البرنامج منذ عام 2009م، وأصبح برنامجاً فرعياً منذ عام  2016م.

اللجنة الخليجية المختصة:

  • عقدت اللجنة عدد (6) اجتماعات , وتقرر عقدها (عند الحاجة)،
  • قامت اللجنة بتحديث الخطة الخليجية الاستراتيجية للطب البديل والتكميلي (2016/2020) وتحديث أطر ومحاور العمل على النحو التالي:

الرؤية: تحقيق مستوى آمن في مجال الطب البديل والتكميلي، وتقديم خدماته بمهنية عالية تسهم في حماية وتعزيز الصحة في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

الرسالة: ضمان سلامة ومأمونية وجودة وفاعلية ممارسات الطب البديل والتكميلي وأجهزته ومنتجاته حماية المجتمع من الادعاءات والممارسات الخاطئة من خلال دعم وتعزيز الأجهزة الرقابية والخدمية والعلمية والتدريبية والتوعوية في دول مجلس التعاون والمساهمة في تفعيل دورها.

القيم:

  1. الطب البديل والتكميلي جزء لا يتجزأ من النظام الصحي العام.
  2. الاعتزاز بالموروث الشعبي ضمانُ للحقوق الإنسانية.
  3. ضمان وصول خدمات الطب البديل والتكميلي كأحد روافد الرعاية الصحية لكافة فئات المجتمع.
  4. تطبيق وتطوير معايير الجودة والسلامة في خدمات الطب البديل والتكميلي.
  5. إتقان العمل والتعاون بروح الفريق والمبادرة والمرونة والتطوير المستمر، أركان أساسية لتحقيق أعلى مستويات الأداء والفاعلية.


 

الاهداف:

  1. إصدار التشريعات والسياسات المنظمة لخدمات الطب البديل والتكميلي التي تضمن حقوق الأفراد والمرضى والمجتمع.
  2. تبني استراتيجية لرفع وعي المجتمعات بأهمية ودور الطب البديل والتكميلي في الرعاية الصحية.
  3. الارتقاء بجودة خدمات الطب البديل والتكميلي من خلال تبني المعايير العالمية والتصدي للممارسات الخاطئة وتفعيل الاستخدام الرشيد لممارساتها.
  4. تقييم فعالية وسلامة الممارسات المبنية على البراهين من خلال البحوث والدراسات العلمية.
  5. تعزيز التعاون الدولي والاستثمار وتبادل المبادرات الناجحة في حقل الممارسات الإكلينيكية المعتمدة على الأدلة والبراهين العلمية.
  6. تبني الخطط والاستراتيجيات لرفع مستوى تنمية الموارد البشرية المتخصصة في هذه المجالات.
  7. التركيز على دمج خدمات الطب البديل والتكميلي في البرامج التوعوية والوقائية والعلاجية والتأهيلية.

أهم الإنجازات:

  • عقد مؤتمرين هامين: "الأول في الكويت (2008م) والثاني في السعودية (2013م)".
  • إعداد ومتابعة تنفيذ وتقييم الخطة الخليجية التنفيذية للطب البديل والتكميلي (2011/2016).
  • وجداول متابعة الإنجاز طبقاً لمؤشرات الخطة المعتمدة تمثل تقدماً جيداً بصورة عامة ما عدا بعض الأهداف ( مثل تنمية الموارد البشرية- القوانين واللوائح والتشريعات).
  • تطوير وتحديث الخطة الخليجية (2016/2020) بما يتواكب مع مستجدات خطة منظمة الصحة العالمية حتى عام (2023م).

النظرة المستقبلية:

  1. الانتهاء من اعتماد مشروع قانون/ نظام استرشادي لمزاولة مهنة الطب البديل ويتضمن: تشريعات وتنظيم المزاولة لهذه المهن في جميع دول المجلس طبقاً للنظم التشريعية بكل دولة.
  2. تفعيل الخطة الخليجية الاستراتيجية الجديدة (2016/2020) لمواكبة المستجدات العالمية وطبقاً لمخطة منظمة الصحة العالمية الجديدة للطب التقليدي والبديل (2014/2023).
  3. تعزيز إدماج عدد من المهن والممارسات ذات العلاقة والمعتمدة عالمياً ضمن المستويات المختلفة للرعاية الصحية, ووضع الإطار العام لمزاولة هذه المهن المتعلقة بصحة المجتمع والإنسان وضمان سلامته
  4. تفعيل التوصية رقم (18) الصادرة عن الهيئة التنفيذية (84) باتخاذ الإجراءات النظامية نحو اعتماد "المركز الوطني للطب البديل والتكميلي" بالمملكة العربية السعودية مركزاً خليجياً مرجعياً ضمن إطار تفعيل مبادرة "الأذرع الفنية" لمجلس الصحة الخليجي.​