تسجيل الدخول

Skip Navigation Linksالتبغ-والضرائب

English تحت رعاية صاحب المعالي وزير الصحة المهندس خالد بن عبد العزيز

مشاركة مجلس الصحة في حلقة عمل حول تنفيذ فرض ضرائب على التبغ في بلدان إقليم شرق المتوسط


1/23/2019

تحت رعاية معالي المهندس محسن بن محمد الشيخ -رئيس بلدية مسقط وبحضور معالي الدكتور / أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة العماني شارك مجلس الصحة في ورشة العمل الإقليمية التي نظمها المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط خلال الفترة من 21-23 يناير 2019 م ، في حلقة عمل حول "تنفيذ فرض ضرائب على التبغ في بلدان إقليم الشرق المتوسط"، والتي استمرت على مدار ثلاثة أيام متتالية، وبمشاركة 51 دولة من مختلف دول إقليم الشرق المتوسط.

وتهدف ورشة العمل إلى تحليل الوضع الحالي للضرائب في دول إقليم شرق المتوسط، وتعريف المشاركين بتوصيات منظمة الصحة العالمية حول فرض الضرائب على التبغ، والتعريف أو البدء باستخدام أدوات منظمة الصحة العالمية لقياس أثر الضرائب والسياسات المتعلقة بها، كذلك رفع مستوى المعرفة لدى المشاركين حول أفضل الممارسات وتجارب الدول الأخرى فيما يتعلق بزيادة الضرائب؛ بما في ذلك مواجهة الأساليب التكتيكية في صناعة التبغ، ومناقشة والاتفاق على السيناريوهات المحتملة للمضي قدماً نحو وضع سياسات فرض الضرائب على التبغ على المستوى الوطني.

 

هذا وأوضح سعادة الأستاذ / سليمان الدخيل - مدير مجلس الصحة لدول مجلس التعاون  في كلمته في افتتاح هذه الحلقة أن مشاركة مجلس الصحة في هذه الحلقة الحيوية نابعة من توجيهات معالي وزراء الصحة بدول المجلس في اجتماعهم الذي عقد مؤخراً في دولة الكويت، وتأكيداً على دور المجلس وحرصه على تفعيل جهود مكافحة التبغ وتطبيق هذه السياسات، وأضاف الدخيل أن زيادة الضرائب على التبغ هي من أكثر الأساليب فعالية للحد من استخدام التبغ، وتقليل الطلب عليه، خاصة مع ازدياد استخدام التبغ في إقليم الشرق المتوسط حسب الإحصاءات المتوفرة، إضافة إلى أن متوسط أسعار التبغ من أقل الأسعار مقارنة بالأقاليم الأخرى، وأن زيادة قدرها 10% في الضرائب على التبغ سيؤدي إلى خفض استهلاكه بنسبة 4% من البلدان ذات الدخل المرتفع و8% من البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، وإن العبء العالمي الهائل لاستخدام التبغ -سواء صحيا أو اقتصاديا- في ازدياد، وتتحمله غالباً الدول ذات الاقتصاديات المنخفضة والمتوسطة، وأن الهدف الأساسي من زيادة الضرائب هو إنقاذ الأرواح، إضافة لمساعدة الفئات المعرضة للمخاطر.